طعامحياةصحة

10 أطعمة خارقة يمكن تناولها يومياً لصحة مثالية

اطلب من خمسة خبراء تغذية تقديم قائمة من “الأطعمة الخارقة” المفضلة لديهم، وستختلف النتائج، لكنها ستتداخل أيضًا. والسبب هو أن كل طعام يوفر شيئًا مختلفًا ذو فائدة كبيرة لجسمك.

قد يكون أحد الأطعمة المدرجة في القائمة مصدرًا غنيًا للبروتين أو الألياف، ولكن بنقصه الفيتامينات والمعادن. ويمكن أن تشتمل بعض”الأطعمة الخارقة” على بمضادات الأكسدة التي تكافح الأمراض ولكن ينقصها إلى حد كبير البروتين.

إن تناول مجموعة واسعة من الأطعمة التي تمدنا بالطاقة هو أفضل طريقة لضمان الصحة المثلى. حاول أن تأكل الأطعمة التالية كل يوم، وسوف تكمل كل المربعات الغذائية.

التوت الأزرق هو أحد مضادات الأكسدة

في دراسة أجريت على الفواكه والخضروات الشائعة، وُجد أن التوت الأزرق على مضادات أكسدة أكثر من 40 صنف من منافسيه. مما يضع التوت في قمة قائمة الحماية من السرطان وأمراض القلب والخرف والانحلال البقعي.

كما أن التوت الأزرق يحمي من التهابات المسالك البولية، بفضل الإبيكاتيكات المضادة للأكسدة. كذلك يمنع محتواه “الفينول الطبيعي ومضادات الأكسدة” البكتيريا من الالتصاق بجدار المثانة. كما أن التوت الأزرق غني بالمياه، مما يوفر ترطيبًا للجلد وخلايا الجسم.

تناول نصف كوب من التوت الأزرق يوازي تناول ثمرة فاكهة وخضروات يومياً.

تناول الشوفان لاحتوائه على الألياف

الشوفان غني بالألياف القابلة للذوبان ويرتبط بخفض ضغط الدم ومستويات الكوليسترول الكُليّة. الشوفان عبارة عن كربوهيدرات مفيدة،كما أنه غني بالبيتا جلوكان. و”البيتا جلوكان” عبارة عن ألياف قوية قابلة للذوبان تساعد على إبطاء هضم السكر والحفاظ على مستويات السكر في الدم تحت السيطرة.

يعتبر الشوفان أيضًا مصدرًا رائعًا للبروتين النباتي الجيد الذي يساعد في نمو العضلات وإصلاحها.

توفر كل وجبة نصف كوب 10 غرامات هائلة، وأظهرت العديد من الدراسات أن تناول دقيق الشوفان يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

مد يومك وجسمك بوعاء من الشوفان كوجبة الفطور الجانبية، إنها وجبة ممتازة قبل أو بعد التمرين.

تناول تفاحة يوميا تغنيك عن الطبيب

قد تؤكد الأبحاث بالفعل أن “التفاحة يوميًا تبقيك بعيدا عن الطبيب”.

يحتوي التفاح على مضادات الأكسدة “كيرسيتين وكاتشين”، والتي تحمي خلايانا وتساعد في تقليل خطر الإصابة بأمراض السرطان والقلب.

ملاحظة: يمكنك الحصول على المزيد من الألياف والمواد الغذائية عن طريق تناول قشرة التفاح.

التفاح وقشره يشتركان في احتوائهما على الألياف العالية مقارنة بالكثير من الفواكه الأخرى، والتي يمكن أن تساعد في تخفيف الوزن عن طريق تحسين الشبع. كما أن طعم التفاح رائع فيشبع ويوفر الطاقة بالإضافة إلى الفوائد الصحية الهائلة للمواد المضادة للأكسدة.

الشاي الأخضر يزيد من التمثيل الغذائي

الشاي الأخضر يحتوي على مضادات أكسدة قوية. وتقاس مضادات الأكسدة هنا بأنها  أعلى من تلك الموجودة بالفواكه والخضروات.

يحتوي الشاي الأخضر على جرعات عالية من الكاتشين، وهو مضاد للأكسدة يُظهر أنه يساعد على منع تلف الخلايا في الجسم.

يشار إلى أن الكاتشين يقلل من الالتهابات في الجسم، والتي يقال إنها تسهم في الأمراض. كما أن مضادات الأكسدة القوية هذه تقلل من ارتفاع ضغط الدم وتقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

ثبت أيضًا أن الشاي الأخضر يساعد في منع تكوين لويحات مرتبطة بمرض الزهايمر. وتشمل فوائده الصحية الأخرى زيادة التمثيل الغذائي لفقدان الوزن.

استمتع بتناول الكثير من الشاي، فقط تذكر أن تبقيه أخضر.

بذور الكتان الأرضي تقلل من الالتهابات

لا تعد بذور الكتان مصدرًا جيدًا للألياف فحسب، بل إنها تحوي أيضًا حمض ألفا لينولينيك. وهو حمض دهني أساسي يقلل من الالتهابات في الجسم.

تحتوي بذور الكتان أيضاً على قشور، وهو نوع من مركب النبات المعروف باسم البوليفينول. وهي تسهم في خفض معدلات بعض أنواع السرطان المرتبطة بالهرمونات.

الخصائص الأخرى المضادة للالتهابات لبذور الكتان مفيدة لحالات حب الشباب والربو. فالكتان الأرضي هو مصدر ممتاز للألياف ويساعد على تخفيف مشاكل الجهاز الهضمي. وتشمل بذور الكتان مادة غذائية كثيفة ومصدر غني بالدهون الصحية.

يعتبر الكتان من “الاطعمة الفائقة” الرائعة المليئة بالمعادن والأحماض الدهنية المذهلة والبروتين القابل للاستخدام.

الزبادي ينشط بكتيريا الأمعاء

يشتهر الزبادي بالبكتيريا المفيدة الحية. فيعرف الزبادي للحد من نمو البكتيريا الضارة في الجهاز الهضمي. كما أنه يساعد على الحفاظ على مستويات الحموضة أو القلوية ثابتة في الجسم.

يشار إلى أن تناول الزبادي يعزز نظام المناعة ويوفر الحماية ضد أمراض مثل السرطان.

مادة “البروبيوتيك” يمكن أن تساعد في علاج الالتهابات المهبلية الفطرية ومرض التهاب الأمعاء و القرحة والتهابات المسالك البولية.

الزبادي هو أيضاً مصدر كبير للكالسيوم والبروتين لبناء العظام. ولا يتم معاملة كل اللبن الزبادي بالتساوي..ابحث عن وصف “البكتيريا الحية والنشطة” للتأكد من أنه يحتوي على البروبيوتيك.

البروكلي هو ملك مضادات الأكسدة

يعد البروكلي، وهو كربوهيدرات نباتية، أحد أقوى مضادات الأكسدة في أدواتنا الغذائية. فيحمي البروكلي أجسامنا من السرطان ويحتل المرتبة الأولى في قائمة الأطعمة الخارقة.

يحتوي البروكلي على قيمة غذائية عالية بقليل من السعرات الحرارية.وهو أكثر المواد الغذائية والخضروات كثافة.

وقد وصفت البحوث “البروكلي” بأنه ملك الوقاية من السرطان. كما أظهرت الأبحاث أن مركبات الكبريت في البروكلي تشير إلى جيناتتنا لزيادة إنتاج إنزيمات إزالة السموم. ومن المحتمل أن تهاجم هذه الإنزيمات المركبات المسببة للسرطان.

بالإضافة إلى ذلك، يعزز البروكلي أيضًا الجهاز المناعي، ويدعم صحة القلب والأوعية الدموية، ويبني العظام ويحارب العيوب الخلقية.

زيت الزيتون لصحة القلب

يعتبر زيت الزيتون من الدهون الغذائية الصحية التي تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب. والدهون الأساسية الموجودة في زيت الزيتون هي الأحماض الدهنية غير المشبعة والاحادية”MUFAs” وتعمل على خفض الكوليسترول الكلي وتساعد على استقرار تخثر الدم.

ويرتبط زيت الزيتون بمستويات منخفضة من الأنسولين ومراقبة نسبة السكر في الدم. حيث أظهرت الأبحاث فائدة كبيرة لأولئك الذين يعانون من مرض السكري من النوع 2.

كما يتفجر زيت الزيتون بمضادات الأكسدة التي تسمى الفينولات المرتبطة بمنع تراكم الكوليسترول في جدران الشرايين. ابحث عن زيوت الزيتون “البكر” أو “بكر البكر” أو “البارد” للحصول على أفضل القيم الغذائية.

الجرعة الموصى بها هي ملعقة واحدة يوميًا لتحصل على الفوائد الصحية للقلب.

البقوليات غذاء المخ

فهي مصدر ممتاز للألياف القابلة للذوبان والكربوهيدرات المفيدة لتناولها يوميًا. تساعد الألياف القابلة للذوبان القلب عن طريق امتصاص الكولسترول قبل أن تتاح له فرصة الالتصاق بجدار الشريان.

ثم يتم التخلص من الكوليسترول من خلال وظائف الجسم الطبيعية. تشير الدراسات إلى أن تناول الألياف عالية الذوبان يمكن أن يقلل من الكوليسترول الكلي بنسبة 10 إلى 15 في المئة و يرتبط بانخفاض أمراض القلب.

تحتوي البقوليات السوداء على الأنثوسيانين، وهي مركبات مضادة للأكسدة تعمل على تحسين وظائف المخ. كما تحتوي على أعلى تصنيف للبروتين النباتي ولكن يجب أن تقترن بحبوب مثل الأرز البني لإنشاء بروتين “كامل”.

القرفة هي التوابل الشافية

فقد ربطت الدراسات بين القرفة وتحسين نسبة السكر في الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري. يشار إلى أن القرفة لها خصائص مضادة للبكتيريا و مضادة للطفيليات للفطريات. بالإضافة إلى ذلك، فهي غنية بالمنغنيز والحديد والكالسيوم والألياف المفيدة للجسم.

تستمر الفوائد الصحية لهذا التوابل “الفائقة” في الكشف عنها من خلال الدراسات الجارية، لكنها ومنذ فترة طويلة تستخدم في الطب التقليدي.

 المصادر:

روابط ذات صلة
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق